بيان من اللجنة الجزائرية لمساندة الشعب العربي الاحوازي

الإثنين, 27 شباط/فبراير 2017 19:56 كتبه  حجم الخط تصغير حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط زيادة حجم الخط

 


بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

تحية إلى أبناء شعبنا العربي الاحوازي الأبطال المكافحين وهم يسطرون ملاحم البطولة والتحدي والإباء بوجه سلطات الاحتلال الإيراني البغيض ويصعدون برقاب أبنائهم الثوار إلى ذرى المجد الثوري شهداء مكرمين بإذن الله.

على منصات المجد نراهم بوقفات خالدة تذكرنا بعز وإقدام وشموخ ثوار ومجاهدي تحرير الجزائر، صامدين أمام رصاص ومقاصل ومشانق الاحتلال الفرنسي البغيض الرجال ، وهم يرعبون جلاديهم بكل إباء وعزة عربية.

يا أبناء أمتنا العربية المجيدة كلكم مدعوون لأداء الواجب بنصرة أشقائكم في الاحواز العربية ودعمهم لهم بكل الوسائل المتاحة من اجل استرجاع حقوقهم ونيل استقلال دولتهم التي اغتصبها الاحتلال الفارسي البغيض ظلما وبهتانا منذ 92 عاما.
ولنا فيكم أمل استنهاض الهمم كما وقفتم بالأمس مع الجزائر وثورة نوفمبر 1954 المجيدة، وأسهمتم بصنع ملحمة انتصار الشعب الجزائري الخالدة بطرد جيوش الاحتلال الفرنسي ومستوطنيه وعملائه الذين جثموا على أرضنا وعاثوا نهبا وفسادا بثروات بلادنا التي استبيحت بالقوة الاستعمارية الغاشمة الغازية ظلما ودمارا طوال 132 عاما.
وها هي نفس المأساة مستمرة ومتجسدة في احتلال دولة الاحواز العربية على مدى 92 عاما من قبل الاحتلال الفارسي المجرم.

يا أحرار العالم ..نناشدكم باسم كل القيم النبيلة الوقوف مع حرية ونضال الشعب الاحوازي، أينما كنتم ، وفي كل المحافل الدولية لحماية حياة عشرات الألوف الذين يتعرضون للمجازر والقتل والتعذيب والتهجير ومحاولات إلغاء هويتهم وثقافتهم العربية وانتمائهم الحضاري .
هل نذكركم مرة أخرى بمسؤوليتكم التاريخية والإنسانية وانتم تتفرجون بصمت على مأساة ومظلومية الشعب الاحوازي الذي يقارع الاحتلال الفارسي الإيراني منذ العشرين من نيسان 1925 وهو يقدم يوميا على مذبح الحرية وطلب الاستقلال خيرة أبنائه كواكبا من الشهداء الأبطال لاستعادة سيادة واستقلال الدولة الوطنية الاحوازية التي اغتصبت ظلما وبهتانا على يد المحتلين الفرس بتواطؤ من حكومة الانتداب البريطاني.

اثنان وتسعون عاما تمر والشعب الاحوازي الشقيق يطالب بالاعتراف في حقه في تقرير المصير رغم كل ظروف الحصار والتجاهل واللامبالاة من المجتمع الدولي والأمم المتحدة، لكن عزم من خلال طلائعه الثورية وثواره وانتفاضات جماهيره على عدم التراجع عن نيل حقوقه رغم عدم تكافؤ القوى مع الدولة الفارسية الباغية ، وهاهم يلحقون بالمحتلين الإيرانيين القتلة الضربات الموجعة ، وتتصاعد الانتفاضة الوطنية لشعبنا العربي الاحوازي في كافة المدن والقرى والقصبات معبرة عن مشاركة الجماهير من كل فئات الشعب وخاصة الشباب، وتتقدم الصفوف بصورة ملفتة للنظر وببسالة وشجاعة المرأة الاحوازية تعبيرا عن إيمان ثوري ووعي تام بقرب ساعة استحقاق النصر القادم بإذن الله.

لقد علمتنا دروس ثورة نوفمبر وكفاح شعبنا في الجزائر قناعة لا تتزحزح يوما وبثقة بان الانتصار سيكون حليف الشعوب الثائرة التي لا تتراجع عن النضال من اجل استعادة استقلال أوطانها، كما هي الجزائر بالأمس والأحواز اليوم.

 

 

عاش كفاح الشعب العربي الاحوازي الشقيق

وإنها لثورة حتى النصر

 

 

 

                     أمينة صاري العبودي

عن/ اللجنة الجزائرية لمساندة الشعب العربي الاحوازي

          الجزائر في 20 فيفري/ شباط 2017

 

 

 

 

 

قراءة 413 مرات
قيم الموضوع
(2 أصوات)
آخر تعديل على الإثنين, 27 شباط/فبراير 2017 19:58

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات