"تسعون عاماً وما بكم خجلاً الموت فينا والجزع فيكم" هؤلاء الفرس يرتعدون حتى من شهدائنا .   قبل أيام رحل عنا البطل القائد والأديب المميز الفدائي المعلمالحاج جبار الحاج عصمان الزاير علي الطرفي الطائي. رحل الفدائي والمعلم وفي جعبته الكثير من القصص التي لم تروى ، قصص لم تحكى ، رحل البطل وفي وجدانه الأحواز الدولة المستردة وحلم الاستقلال. شامخون هم أبناء وطني ، صناديد هم الرفاق، لم يعرفوا المساومة لم يتراجعوا ولم تكسرهم سنين الأسر أو عذابات التحقيق. الأحواز يجمعنا  عملاً وطني موحد لتحقيق الغاية بالاستقلال واسترداد الدولة التي نهبت وسرقة من الاحتلال الفارسي، الذي ما ادخر فكرةً…
  لماذا أکل الربا لا يحتسب جرما فی ایران؟ المنظمات الرسمیة الحکومیة فی ایران كالبنك المرکزي والمؤسسات المالية يبلغون علنا ویشجعون الناس والمجتمع فی الاذاعة والتلفزیون الرسمي علی هذه القضیه !! لماذا إذن هكذا؟ هل هم لا یعلمون ان الربا فی الاسلام هو عمل حرام ؟ وهل يعقل بانهم يجهلون ذلك؟ حتی القروض فی المدن الفارسية والتي يحصل عليها المواطن من الدولة يؤخذون منه فوائد اقل بكثير مما تاخذه الدولة من المواطن الأحوازي فی الاحواز المحتلة. ان الربا هو من المحرمات كالزنا والسرقة لكن ورغم ذلك تجد التشجيع والدعاية لها في الاذاعات والفضائيات الرسمية يوميا وبصورة مستمرة دون ان نرى…
  أنظمة بلاد فارس (أيران) المتعاقبة على الحكم وآخرها نظام خميني منذ احتلالها للأحواز العربي تستخدم أبشع الأسلحة الفتاكة ضد شعبنا العربي الأحوازي، وهذه الأسلحة هي البطالة، الإدمان، التهجير، مصادرة الأراضي، تجفيف الأنهار والأهوار وسرقة المياه وتلويث البيئة بالإضافة إلى سرقتهم للنفط والغاز وعدم توفير أبسط مستلزمات الحياة اليومية التي يحتاجها الإنسان.  توجد في العالم كله حقوق للأسرى، لكن في الأحواز - هذا إذا تخلص الأسير الأحوازي من الإعدام - فسيبقى في السجن تحت خط الفقر المزري إضافة إلى التعذيب النفسي ومحاربته بشتى الوسائل، لأن الأنظمة المتعاقبة على احتلال الأحواز لا تحترم حقوق الإنسان.  لا بد أن نحلل العقلية العنصرية…
  صوت الاحواز: تحدثت كتب التاريخ عن امنا العربية الباسلة الشاعرة تماضر بنت عمرو السلمية المعروفة بالخنساء كثيرا حيث استشهد لها اربعة أبناء في القادسية الاولى حين هزم العرب الفرس واطاحوا بكسرى المجوسي وامبراطوريته، وكانت قبل ذلك قد قتل لها اخوين في الجاهلية هما صخر ومعاوية. نعم لا نعيب على التاريخ حين يخلد الخنساء لانها تستحق ذلك لكننا في الوقت نفسه نريد من المختصين ان لا يضنوا بتطريز صفحات التاريخ بخنساء الاحواز العظيمة التي تمر علينا الذكرى السنوية لوفاتها في التاسع من آذار ألا وهي أم الشهداء وزوجة الشهيد وأخت الشهداء البطلة الاحوازية ام صدام (( دولة بنت خنياب الزويدات…
الخميس, 09 آذار/مارس 2017 20:40

انها الأحوازية بقلم: آمنه هاني

كتبه
  خصيصا لموقع صوت الأحواز كانت ومازالت كما هي شيمتها الصبر ،  شعارها : لا للذل ، طريقها الحرية ، منهجها التحدي والصمود...انها الحرة العربية الاحوازية . يقال عن نساء العالم أقوال وأقوال ولم يتحدث الكثير منا عن المرأة الاحوازية ، فلم يعرف احدا بانها مستثناة عن الاخريات، وهكذا  لقد بقيت السر الخفي للعالم كما هو حال قضية وطنها المحتل ، مكتوم أمره ، مدفون سره ومسكوت عنه، لكنها لم ولن تتقبل الامر، ولهذا وقفت ونادت بأعلى صوتها : لا للاحتلال. وهكذا كانت هي الطرف المستهدف الاكبر بالنسبة للأعداء الغاصبين ارض أجدادها  فلهذا بات حضورها في معركة مواجهة العدوان أمر…
  انا احوازي... انا عربي... انا بشر...  انا وطني كان بوابة السلام والأمان لكل الدول العربية  لكن اليوم لا يوجد في وطني لا أمن ولا أمان ولا سلام بسبب الإحتلال الفارسي...  منذ أن تحالف الاعداء على وطني و داسوا علي ترابه وأرضه الطاهرة بأقدام الشر والعدوان احتلوه وسلبوه ونهبوه و سرقوا ثرواته كل ثرواته وبكل أنواعها وسلبوا كل ما نملك منا حتى الهواء والماء...  ايها القارئ العزيز  الله عز وجل خلق البشر أن يعيشوا ويتعايشوا مع بعضهم البعض بسلام و أمان... الله أوصي الانسان بالعدل و المساواة و الحريه... الله خلق الانسان حتي يعيش حرا بافكاره ومعتقداته وثقافته ولغته فوق…
  لا نريد أن نعرج تاريخيا أو جغرافيا عن الأحواز كقطر عربي محتل من قبل الدولة الفارسية لكننا بصدد الحديث عن المسؤولية في تأخير تحريره. رغم أن الأحواز فيه منابع طبيعة يحسد عليها أهلها الذين لم يحصلوا من هذه الثروات سوى الويلات والدمار والفقر لكننا نرى بأن العالم كله لم يعطي أي اهتمام لهذه القضية والسبب في ذلك هو عدم اهتمام العرب به. الأشقاء العرب هم من شجع الدول الأخرى في عدم الإهتمام بهذه القضية العادلة وذلك لعدم تبني هذه القضية تبنيا واضحا ودون خوف أو وجل من إيران لكننا نرى عكس ذلك يحدث تماما وهو أن الدول العربية تضع يدها بيد…
  في الأحواز ليس يوماً كرنفالي و ليس يوم احتفال بل هو جزء من المقاومة و من التصعيد، هو جزء من  حالت الغضب الشعبي التي تتواصل صعوداً و استمرارية حتى التحرير و الاستقلال. منذ أسابيع والأحوازيين يخضون غمار الحراك الثوري بمقاومة مباشرة و احتجاجات شعبية تتواصل و مظاهرات صاخبة تتحدى المحتل وتجبره على التراجع. وفي خضم هذا الصراع الثوري المسلح بالعقيدة الوطنية ،يطل علينا اليوم العالمي للغة المصادف لهذا اليوم 21/شباط وهو يوم أقرته منظمة اليونسكو احتفالاً باللغة الأم . الأحوازيين يعانون من الاضطهاد والقمع وفي قمة هذا سرقة اللغة ومحاربتها من قبل العدو الفارسي الذي يقوم بمنع الدراسة والمخاطبة…
  تظهر إيران أو تحاول أن ترسخ ذلك في أذهان الناس بأنها المدافع الأول عن فلسطين وإن كان العالم كله إلا من عمت المصالح والمنافع الشخصية والدولار والتومان بصيرتهم عرف بأن إيران بنظامها العنصري وطبيعتها الفارسية المليئة حقدا على العرب لا يمكن أن تكون في يوم من الأيام واقفة إلى جانب فلسطين والشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية بحق وحقيقة إلا وأنها تحسب مصالحها من وراء كل حركة توحي بها على أنها لصالح فلسطين. ايرن دعت قيادة فلسطين إلى طهران لتقول للعرب – السذج منهم طبعا – بأنها وفي أحلك الظروف تفكر بالفلسطينيين وبمقاومتهم ولا تدري بأن العرب جميعهم عرفوا ماهي قيادة…
   عندما تريد تقضي على شعب او قوم لابد لك من أن تحرمهم من شيئين وهما: اولاً: تحرمهم من التعلم بلغتهم وتسخر منها وتقلل من شأنها وتعيق تعلمها للأجيال التي ينتمي اهلهم اليها.  في المقابل تشجع وترغب على تعلم اللغة التي تريد أن يتعلموها بدل لغتهم وترفع من شأنها بينهم. ثانيا:  تلفق وتضرب تاريخ ذلك الشعب وتزيفه وتخليه من كل ما يرمز الى عظمته وعظمة أبطاله وعلمائه وكل ما يرفع من شأن هذا الشعب كما تفعله الدولة الفارسية ومازلت تفعله بتاريخنا العربي خاصة التاريخ الأحوازي والتي قامت بسرقة كل صفحاته المشرقة ونسبته إلى تاريخهم الفارسي المزيف. في هذا المقال ولأننا…

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب