صدق أو لا تصدق : بقلم محمود حسين بشاري الكعبي

الجمعة, 14 نيسان/أبريل 2017 19:32 كتبه  حجم الخط تصغير حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط زيادة حجم الخط

 

 

ليل نهار لا نسمع من  المؤسسات الإعلامية في العالم إلا الإرهاب ومكافحته  والمنظمات الدولية تعقد إجتماعات وتصدر بيانات استنكار وشجب وتتخد قرارات وتفرض عقوبات وتشكل تحالفات لمكافحة الإرهاب وهذا شيء جميل ولكن كيف نصدق أن هذه الدول تحتاج إلى كل هذا الحراك لتدمير المنظمات الإرهابية والجميع يعرف هذه  المنظمات لها حواضن دولية في المنطقة وهذه الدول لها تمثيل في المنظمات المعنية  بمكافحة الإرهاب والحفاظ على الأمن والاستقرار والدفاع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير والديمقراطية وحق تقرير المصير للشعوب التي ترزح تحت الاحتلال الأجنبي .

والأنظمة الحاكمة في هذه الدول   تعلن وتتحدى وتتبنى وتدعم الإرهاب لوجستيا وماديا دون أن تخفي ذلك  وتشارك في هذا الحراك ويصبح القاتل الإرهابي قاضي وحلال  المشاكل.

لو هناك نوايا حقيقية للتخلص من الإرهابيين يجب استئصالهم من الجذور وذلك بتجفيف مصادر تمويلهم وتشديد العقوبة على الدول الحاضنة والداعمة وفي مقدمتهم عصابة الملالي وحلفائهم من ميليشيات وأحزاب . هذا الحل الصحيح وليس البحث عن أفراد أو مجموعات في الصحراء والغابات والجبال، دون ذلك تختفي منظمة إرهابية وتظهر أخرى والجميع مدرستهم وفكرتهم واحدة ولكن بأسماء مختلفة. اصحوا يا عالم يكفي اللعب بعقولنا.

 

 

 

 

قراءة 259 مرات
قيم الموضوع
(1 تصويت)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات